منتدى ناس مراكش
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


ان الهدف من انشاء هذا المنتدى هو الحفاظ على الذاكرة الشعبية لمراكش و التعريف بمآثرها التاريخية و مثقفيها وأعلامها .
 
الرئيسيةبوابة جديدةالتسجيلدخول

 

 أجانب عشقوا مراكش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said aflafal
مشرف


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 09/11/2012
العمر : 57

أجانب عشقوا مراكش Empty
مُساهمةموضوع: أجانب عشقوا مراكش   أجانب عشقوا مراكش Icon_minitime1الخميس أبريل 25, 2013 2:43 pm

خوان غويتصولو عاشق الحضارة العربية الإسلامية

حياته
وُلد ببرشلونة والتحق بثانوية اليسوعيين، وابتدء دراسة الحقوق بجامعة المدينة، لكنه لم يُكملها. بعدها ابتعد عن محيط عائلته المرموق; سنة 1956 سافر خوان إلى مهجره الإختياري باريس حيث تعرف على مندوبين لمجلتي رواية جديدة (Nouveau Roman) ومجلة تيل كيل. يعيش اليوم بين باريس والمغرب. ساند غويتصولو إبان الحروب اليوغوزلافية، المقاومة البوسنية المسلمة في سراييفو بكل مؤلفاته ومقالاته. حصل سنة 1993 على جائزة نايلي زاكس (Nelly Sachs Prize).
أعماله
وان الذي يعتبر نفسه أحد المستعربين الحاليين -مقيم بالمغرب- يوضح عادة في كتاباته الآثار العميقة للغة والثقافة العربية في المجتمع الإسباني إلى اليوم. ضرب الكاتب عدة أمثلة على ذلك، حيث إن هناك حوالي أربعة آلاف كلمة عربية في اللغة الإسبانية بفضل جهود المستعربين الإسبانيين الذين تعلموا العربية وتكلموا بها زمن الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس.

لغويتصولو عدة مؤلفات ك: Américo Castros، Señas de Identidad، Reivindicación del Conde don Julián، Juan sin Tierra،. لكن أشهر كتبه في العالم العربي هو كتابه المُترجم للعربية "إسبانيا في مواجهة التاريخ.. فك العقد" حيث يُدافع فيه عن الثقافة العربية ودورها في التقريب بين الشعوب.
حاليا يعيش خوان غويتصولو بمراكش في المغرب قُبالة ساحة جامع الفنا.
أصدر الكاتب الإسباني خوان غويتصولو كتابا جديدا بالعربية في المغرب بعنوان "إسبانيا في مواجهة التاريخ.. فك العقد"، يدافع فيه عن الثقافة العربية ودورها في التقريب بين الشعوب.
واعترف خوان (77عاما) الذي يعتبر نفسه أحد المستعربين الحاليين -مقيم بالمغرب- بالآثار العميقة للغة والثقافة العربية في المجتمع الإسباني إلى اليوم.
وضرب الكاتب عدة أمثلة على ذلك، حيث إن هناك حوالي أربعة آلاف كلمة عربية في اللغة الإسبانية بفضل جهود المستعربين الإسبانيين الذين تعلموا العربية وتكلموا بها زمن الحضارة العربية الإسلامية في الأندلس.
كارثة حضارية
وفي حديثه عن تاريخ الوجود العربي بالأندلس، اعتبر غويتصولو أن طرد العرب من إسبانيا التي تستعد هذه الأيام للاحتفال بخروج الموريسكيين منها، كان كارثة حضارية كبيرة.
وأضاف أن طردهم أدى إلى فقر ثقافي وحضاري كبير لإسبانيا، فضلا عن تشويه صورتها بالتعصب وكراهية الآخر.
ودعا الكاتب إسبانيا إلى الاعتراف بمساهمة العرب والمسلمين في التنوع الثقافي والحضاري فيها.
دعا خوان إسبانيا للاعتراف بمساهمة العرب والمسلمين في التنوع الحضاري هنالك
(الجزيرة نت)
صديق العرب
يجهرالكاتب بعدد من المواقف المنتقدة للأميركيين وإسرائيل، وهي مواقف جعلت كثيرا من الخصوم والأعداء يصفونه بصديق العرب.
ويصف خوان للجزيرة نت صداقته للعرب بأنها عاقلة ومنطقية وليست مبنية على العاطفة العمياء، وخلص إلى أنه مستعد لدفع ثمن هذه الصداقة مهما كان مكلفا.
من جهته أوضح الدكتورعبد العالي بروكي الباحث بمعهد الدراسات الإسبانية والبرتغالية -مترجم كتاب غويتصولو- للجزيرة نت أن الكاتب لا يتردد في الدفاع عن المهاجرين في فلسطين وكوسوفو وفي كل مكان.
وأضاف أنه مثقف مستقل، وهمه تذكير إسبانيا بتاريخها القديم والحديث، خاصة ذاكرتها العربية الأندلسية.
للإشارة فإن كتابات خوان تلقى صدا واسعا، وفي هذا السياق اعترف الكاتب المكسيكي ألبيرتو روي سانشيز، أنه اطلع على هذا الجزء من الحضارة العربية بإسبانيا عن طريق مؤلفات غويتصولو.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

غويتصولو في المكتبة الشهيرة "لافناك بيربير / مكتبة الشعب " بحومة القصور بمراكش

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أجانب عشقوا مراكش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ناس مراكش :: الكلام المرصع :: منتدى متنوع :: مختلفات-
انتقل الى: