منتدى ناس مراكش
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


ان الهدف من انشاء هذا المنتدى هو الحفاظ على الذاكرة الشعبية لمراكش و التعريف بمآثرها التاريخية و مثقفيها وأعلامها .
 
الرئيسيةبوابة جديدةالتسجيلدخول

 

 القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said aflafal
مشرف


عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 09/11/2012
العمر : 57

القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف Empty
مُساهمةموضوع: القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف   القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف Icon_minitime1الإثنين مارس 11, 2013 5:54 am

تعد القاصة سعيدة عفيف من الاقلام المتميزة في المشهد الثقافي الإبداعي محليا ووطنيا و على الصعيد العربي، بالاضافة إلى كونها شاعرة متميزة مرهفة الإحساس، تكتب كذلك القصة القصيرة بنفس التوهج ولتقريب القراء من هذه المبدعة نقترح عليهم قصة قصيرة للاستاذة سعيدة عفيف تحت عنوان "على المرقص"




يتعالى صوت الموسيقى و ينخفض آتيا من الصالة المقابلة للبهو الذي وُضعت بمدخله و بكل عناية أصص من الأزهار مختلفة الألوان و الرائحة، مما أكسب الجو أريجا ربيعيا فواحا تضافر و نفحاتِ الموسيقى التي تستحوذ أحيانا على صوت الهمسات المنفلتة من حديث يدور هنا و هناك بين مدعوين، كل ثلة منهم تتخذ لنفسها مجلسا بركن ما بالقاعة الكبيرة .. تلك الهمسات التي تعلو بدورها لتصحب نغمات الموسيقى التي تملأ المكان و تعطيه طابعا سحريا خاصا.
و بالقرب يتداعى الراقصان و ينسابان في روعة و عذوبة نادرة..لا شيء يأخذهما من عالمهما الساحر.. لا ينتبهان لأحد و لا يلتفتان كأن ليس غيرهما بالمكان.. حركاتهما المسترسلة بعفوية لا تترك مجالا للتفكير في أنها قد تكون مصقولة أو مدروسة.
يقترب الراقص أكثر من رفيقته و يهمس مبتسما:
- تَبدين ساحرة كالمعتاد عزيزتي..
تنظر إليه بامتنان و تكتفي بابتسامة خجولة و لا تنبس بشيء. تستمر في الرقص من غير توان أو توقف.. تقترب أحيانا لتبتعد من جديد منطلقة في حركات مستديرة تذهل المشاهد و تأسره .. و قد لا ترِفُّ له عين خشية أن يُفَوِّت عليه شيئا من بهاء اللحظة و خشوعها و رونقها. ثم تتشبث بأطراف أصابعه هذه المرة و تقفز في الفضاء في حركة راقصة فنية توقف الأنفاس من حدة جمالها.
تعود بالقرب منه و تتنفس الصعداء بشكل غير مرئي.. و تضع يدا حول عنقه و أخرى بيده بينما هو يحيط خصرها الناعم المنحوت بيده الأخرى..فتتوانى حركاتهما شيئا ما و تخف سرعة أنفاسهما و يرقصان في هدوء.
تطرق قليلا ثم ترفع وجهها إليه و تتطلَّع بحيرة في عينيه، و كأنها تبحث عن شيء ما. أحس بها فنظر بدوره إليها ثم بادر بسؤالها و كأنه يريد إخفاء إحساسه و امتصاص ما تشعر به من حيرة:
- أتعلمين سبب استمرارنا في الرقص هكذا؟
فتستفهم قائلة:
- ما السبب يا ترى؟
يجيبها قائلا:
- عشقنا الكبير للرقص، و عملنا الدءوب الشاق للتأليف بين حركاتنا من أجل شحذها و الإبداع فيها لَهُوَ أكبر دليل على هذه الاستمرارية.
تحرك رأسها بالإيجاب و هي تفكر بكلامه بينما تقفز أسئلة أخرى إلى شفتيها:
- لكننا لا نرقص دائما !؟ لِمَ نبقى كل تلك الفترة حبيسي ذلك الجمود و الانتظار البطيء المميت؟ لِمَ نبقى رهيني رغبة أخرى غيرِ رغبتنا في الرقص؟؟
أطال النظر إليها ساهما لا يَحِيرُ جوابا، و صار الصمت سيد الموقف فاستأنسا به لبعض الوقت، و ذابت كل حيرة و كل استفهام في الرقص المتواصل.. ينظران إلى بعضهما بإيحاء محفز ليستأثر تشكيل الجسد و تمحوره في كل حالاته و تجلياته بكل اهتمامهما.
سابقت رجلاها الريح و الأعين هذه المرة واضعة يدا على كتفه تاركة جسدها يهوى برقة فيتلقفه بخفة شديدة الإتقان في خط مستقيم مع سطح المكان الذي يرقصان عليه.. ثم يلف بجسده عدة مرات على نغمات الموسيقى و إيقاعها الذي أخذ شيئا ما في الإسراع، بعد ذلك يأخذها إليه في انسجام و يرجعها ثانية إلى وضعها الأول منتصبة أمامه جِدَّ قريبة من أنفاسه .. تتطلع في وجهه فتستقر عيناها على عينيه من جديد، يحذقان أكثر كأنهما يسبران غورهما الحائر و حيرتهما الغائرة.
يخاطبها بلهجة مشجعة قائلا:
-عزيزتي، اتركي روحك تنطلق و تنساب كجسدك هكذا كي تشعرين بعمق اللحظة و جمالها..
تجيب هي على الفور:
- أشعر بكل ذلك عزيزي، غير أن كل هذه الروعة لا تحول دون التفكير فيما يعتريني من قلق .. ثم تردف قائلة:
- أ تستطيع ألاَّ تفكر بشيء؟
- كيف لا أفكر و همُّنا واحد.. إنما أفضل أن أتفاعل مع ما نحن فيه الآن، عدا ذلك، فالرقص يستوجب منا كل التركيز..
- كلامك منطقي... و بعد لحظة تسترسل :
- أنا أوافقك في كل شيء، فقط، لست أدري كيف يسرقني التفكير..
- ارقصي إذن و تألقي كما تحبين و كما ينبغي، فالشحنة قد تنتهي في أية لحظة..
تتغير ملامحها و تقول في امتعاض:
- أجل.. قد تنتهي في أية لحظة.. قد تنتهي هذه الشحنة اللعينة في أية لحظة، ثم نَعْلَقُ.. و يَعْلَق كل شيء آخر.. في انتظار شحنة جديدة......
تصمت لبرهة و لا تنبس بشيء آخر، لكن سرعان ما يتحول امتعاضها إلى ضحكات مسموعة فتضيف بسخرية:
-.. أو في انتظار الذي لا يأتي.. انتظار العبث و ذاك المجهول.. و قد نُركًن على رف من الرفوف إن لم يُستغنَ عن رؤيانا، فنغدو من ضمن المتلاشيات؛ و من يدري قد نُكْنَس خارجا لتحل محلنا تحفة ذات قيمة كبيرة لا تستحق عناء الشحن.
يرمقها بإعجاب ثم يدفع خصرها برفق مكونا حركة دائرية على المرقص غير تارك يدها، فيتوالى تَمَوُّج حركاتهما في اتساق واضح و جميل؛ ثم يبتسم ابتسامة عريضة و في قرارة نفسه يرفض الاستسلام للتفكير في مثل هذه النهاية.
ثم لا يلبث أن يقول مبتسما دائما غير آبه بما سيأتي:
-لا تبالي، لنرقص مُمتعين مستمتعين برقصنا .. هكذا.. هكذا.. مبدعا بخفة جسمه و ليونته لوحات راقصة أخاذة.
تتأمله بعينيها الباسمتين ثم تباغته بنبرة متفائلة:
- أحب صمودك و أستمدُّ منه قوتي و إصراري أيضا.. و تستمر قائلة:
- الرقص حياه.. و الحياة رقص في كل أوجهها، و متى و حيثما عرفنا كيف نجيد الرقص فثمة جوهر الحياة و المغزى الحقيقي من وجودنا.
يرقبها مستوعبا عباراتها و باهتمام زائد يقول:
- تبهرينني حقا، هكذا أريدك قوية متبصرة.. بقناعتك هذه سوف تسعدين أكثر و لسوف تتعالين عن كل ما يمكنه أن يعكر صفوك.... انظري إلى الوردة، إنها لا تعمر طويلا، لكنها تسُرُّ الناظرين، تذكي أحاسيسهم بكل جميل، و تملأ الكون سعادة و رضى... فالعبرة ليست بكم سنقبع في الزاوية بدون حراك، أو بكم سنبقى من الوقت مستمرَّين في الرقص.. إنما الجدوى تكمن في ما سنفعله بالوقت متى أتيح لنا، و ما سنحققه لأنفسنا و للغير، و هذا سر كل عطاء هادف...
تنظر إليه بعمق ثم تغمض عينيها قليلا و تميل برأسها نحو كتفه كأن كل كلمة و كل معنى يعزف بروحها لشطحة تلو أخرى، و كأنها لا تدرك ذلك و لا تنتشي به إلا و هي مغمضة العينين ناظرة إلى أعماقها.. يحدو حدوها في ذلك و يرقصان بهدوء متقاربين للحظات.. يصغيان فيها إلى الموسيقى المنبعثة و المتفجرة من عالمهما الباطني ..
بعد ذلك بقليل، تعلو الموسيقى فيفتحان عينيهما، يهمسان شيئا، ثم تكتفي بأن تبتسم ابتسام المنتصر على الموقف بمكر و اطمئنان، و بعينيها وميض سعادة خاطف.
يستمران في رقصهما و يدندنان على غرار النغمات، يمد يده إليها ثم يرفعها عاليا متأملا انحراف جسمها في استدارات رائعة تضفي على الموسيقى وقعا أكثر سحرا و إلهاما من ذي قبل..
يتباعدان و يتدانيان في توافق تام ثم يهمسان لبعضهما بكلام غير مفهوم...
هنا فقط.. يتباطأ إيقاع الموسيقى و ينخفض صوتها تدريجيا إلى أدنى مستوياته، فتثقل حركات الراقصيْن شيئا فشيئا إلى أن يتوقفا تماما عن الرقص.. تنتهي الشحنة و يتعلق ما بقي من كلام هامس.. و تنغلق علبة الرقصْ..
مراكش غشت 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيدة عفيف
عضو جديد


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 12/05/2013

القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف Empty
مُساهمةموضوع: رد: القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف   القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف Icon_minitime1الأحد أكتوبر 27, 2013 9:02 am


أنا جد ممتنة لكريم عنايتك الأخ العزيز الفاضل سعيد عفلفال،
تقبل شكري العميق مع فائق التحية 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القاصة و الشاعرة سعيدة عفيف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ناس مراكش :: شخصيات مراكشية :: شخصيات ادبية وفنية-
انتقل الى: